و*** أمها العشرة لاف – الحلقة السابعة

كيما كنت نحكيلكم على الصفحة القديمة للي يعرفها و على صفحتي الشخصية للي يعرفها زادة، اليوم قررت باش نحكي على علاقة التونسي و بصفة عامة علاقة الانسان بالكلام العادم المرزي، اللي يعيطولوا ناس أخرين كلام السفاهة و اللي يدل عند برشا ناس على قلة التربية ولا على قلة احترام.

الحكاية بدات وقتلي بعض الأصحاب و الأحباب كتبولي باش يطلبوا مني إني نحجب الكلمة اللي كانت من أهم الأسباب – كان موش السبب الرئيسي – اللي خلات برشا ناس يقراو اللي كتبتوا و بعد ما قراو فطنوا اللي المضمون فيه و عليه أما فيه و اللي ماذابيهم يعلقوا عليه و لا يبرتاجيوه أما هاك الكلمة الخايبة اللي هي في الأصل كانت السبب باش قراو المضمون، الكلمة هذيكا تخليهم يحشموا بش يعلقوا ولا يبرتاجيوو. الوضعية هذي مل الوضعيات اللي تدل على تناقض الانسان و كل انسان متناقض و التناقض هذا كان ينجم يحكيلنا عليه توفيق بن بريك مثلا هاك النهار في الراديو لوكان الجماعة ما وحلوش في كلمة « الشعب غبي » و قدموا في النقاش و خلاوه يعبر على أفكارو. أما الله غالب مازلنا بعاد.

نرجعوا لموضوعنا، الكلام العادم. موضوع ينجم يحكيلنا عليه جلال بريك مثلا اللي اليوم ولا ستار متاع النات. كان تتفكروا جلال بريك كي بدا يعمل في الفيديوات متاعو وقتها قلبو معبي على رشيد عمار و عل الغنوشي و غيرو و الكلام مل الحزام اللوطة كانو معظم لعباد تحشم بش تبرتاجيه و أكثر و أكثرين كانوا حتى يمرڨوا فلي يبرتاجي و يسبوه و يقولوا عليه خيب آمالهم و متوقعوهاش منو و يفسخوه من « صحابهم » و كي يعرضوه في الشارع يخزرولوا بشطر عين. أنا وحدة من الناس كنت نبرتاجي جلال بريك في أوائلوا و كنت نتسب و نتشلك (هو كي تجي تشوف عديت عام نتسب و نتشلك كل مرة على حاجة). علاش قلت كنت نبرتاجي ؟ على خاطر معاتش نبرتاجي جلال بريك اليوم على خاطر أفكاري و أفكارو ما يتقابلوش أما يقعد عندي جلال بريك من أكبر المبدعين متاع الثورة هذي و ابداعو في شجاعتو علا خاطر من أول من حكا من غير ما يخبي وجهو و بكلام عامة الناس تحشم بيه مع أنو الكلام هذا الناس الكل تعرفوا. إلي عملوا جلال بريك هو اللي هو كسر موضوع « محرم » و كلمة محرم هنا ما ترجعش للدين أما ترجع للأخلاقيات. بعد جلال بريك جاء بيبي تكريز (bébé takriz) و واصل المشوار و عمل فيديوات يحكي فيها كل مرة على موضوع يهم التوانسة باستعمال كلام « شارع » و كلام « سوقي » و نجحت برشا الحكاية و نعرف شكون كان يسكر على روحو في بيتو و يحط الفيديوات متاع بيبي تكريز بالسرقة و يبدا يتصكك في القعّة بالضحك و كان مجملهم بنات و الفيديوات متاعو يبداو يبعثوا فيهم لبعضهم بالسرقة إين بوكس. بيبي تكريز كيما جلال بريك كسر محرمات المنظومة الأخلاقية أما تعدى لمرحلة أخرى اللي هي المواضيع الاجتماعية و قتلي جلال بريك معظم حديثوا في السياسة.

كيما قلتلكم قبيلة في العام هذا تسبيت و تشلكت برشا من طرف ناس موش عاجبتهم أفكاري و في معظم الأوقات كنت نتسب و نتشلك من بروفيلات مخفية الاسم معناها ما نعرفش شكون وراهم و بالشوية بالشوية فطنت الي فما برشا ناس عل الفايسبوك تتخبى وراء بروفيلات كيما هكا و تفطّق مواهبها في التعبير بمنطق جلال بريك و بيبي تكريز و هيّ زادا مكسرة منظومة المحرمات الأخلاقية. أهوكا أنا عندي صنعة كي نتسب و نتشلك ما نتغشش و نقبل تكسير المنظومة هذي و نحاول نفهم الأسباب اللي خلات العبد هذاكا فد عليا لدرجة خلاتو يمسح بيا القعة. (لحقيقة فما ساعات نتغشش أما تلقاني وقتها عندي برشا مشاكل و ماعنديش وسع بال) فما جماعة مل الناس هاذم وليت معاهم صحاب و منهم واحد وليت معاه صحاب برشا و لليوم مزالنا صحاب برشا و هو عندو دخل كبير في حكاية العشرة لاف أما كيما قلتلكم مل الأول حكاية العشرة لاف بش نحكيها في الحلقة الأخيرة. نتعداو. الشخص هذا بعد ما سبني و جاوبتوا بلا غش و بلا تشنج بهت مل الأول و مبعد تعدينا القلق متاع محرمات المنظومة الأخلاقية و دخلنا نحكيو في الصندي و في أسباب التخالف متاعنا و سئلتوا علاش متخبي وراء بروفيل مجهول الهوية عادا حكالي عل القيود و عل الحرية و قالي اللي كي بدا يكتب تحت هوية مجهولة تعلم برشا حاجات على روحو، حاجات كان يخبي فيهم قبل. قالي اللي هو بالبروفيل المجهول تعلم يعيش مع روحو بأقل ما يمكن سكيزوفرانية و لا انفصام في الشخصية. الكلام اللي قالوا كلام مهم برشا و فما شكون اليوم الصباح كي تجبدت حكاية الحجب الذاتي قالي ان شاء الله ما توصلش لحكاية للنكران الذاتي. و شالقة بروحي كي العادة وليت نحكي كي النخبة اللي تجيب الدمار أما هذا زادا نوع من السكيزوفرانيا و لا الانفصام في الشخصية اللي نعاني منو كيما يعانيو منو الناس الكل.

الكلام العادم يقلق على خاطروا يكسر حدود و قيود المنظومة الأخلاقية و يتعدى على محرماتها. و الشي اللي يخلي برشا ناس يتخباوو وراء بروفيلات مجهولة الهوية هو نوع مل الخوف مل النظرة متاع لاخر. الخوف ماهوش خوف ذاتي و إنما خوف اجتماعي، خوف يتولد من الانتماء لمجموعة و ملي ينجموا يخمموه علينا العباد. و الخزرة متاع العباد ما ترحمش و الخزرة هاذي تخلينا برشة مرات نتخلاو على حاجات تعجبنا ذاتيا ولا حاجات نعملوا عليها كيف في المنظومة الذاتية متاعنا بش ما نتعداوش على المحرمات الأخلاقية متاع المنظومة الجماعية. و فما برشة أمثلة في السياق هذا منهم مثلا الطفلة اللي تخرج من دارهم لابسة سروال و تبدل تلبس جوب في أول بطيمة كي تبعد مل الحومة و لا مثلا الراجل اللي يخون في مرتو مع ثنين و تلاثة و أربعة و مبعد يقلك أنا ضد تعدد الزوجات و لا مثلا المرا اللي تتكيف بالسرقة على راجلها و لا على صحاب راجلها و مبعد كي تتلم مع العايلة وتتجبد حكاية طفلة تتكيف تولي تقول عليها عاهرة و ما تسواش و فما مثلا الأولاد الي من النهضة اللي أشهرة و هوما فادين على جلال بريك و نهارة اللي ربحت النهضة عملوا فيديو سماوه جلال بريك متاع النهضة و استعملوا فيه منطق جلال بريك. و فما زادة البنات المتحجبات و اللي تلقاها راسها مغطي مل فوق و بدنها مفصل في سروال و لا تبدا تتمشى عل البحر تلقى معظم البنات في الكوبلوات متحجبات و فما زادة الطفل و لا الراجل اللي يشيخ في حياتو و مبعد يقلك أنا نحب ناخو طفلة ما مسها حد و الأمثال برشة و موش لازم ندخلوا في التفاصيل الكل، أنتوما تعرفوا و أنا نعرف و الناس الكل تعرف أما غير مغرومين بتغطية عين الشمس بالغربال.

اليوم في تونس عندنا مشكل كبير مع منظومة الأخلاقيات هذي و المشاكل هذي تولّد حاجة بركة إلي هو النفاق و المشكل جاي مل الهوية متاع الشعب اللي حكيت عليها في الحلقة الثانية وقتلي حكيت على أمنا العجمية و أمنا العربية، الزوز ذراير اللي قاعدين يتعاركو علينا. و لازمنا نفهموا اللي على امتداد أكثر من 40 سنا أمنا العجمية حاولت تقضي على أمنا العربية لأسباب سياسية أما اللي أمنا العربية كملت ربات وليداتها بالسرقة و في الخوف و اللي اليوم كان نحبوا نبنيو البلاد على أسس صحيحة لازمنا نقبلوا بعضنا و نحاولوا نتحاوروا بلاش نفاق و نتعداو كان لزم أخلاقيات المنظومة و نغطسوا في عمق الأفكار على خاطر كيما قلت قبيلة منظومة الأخلاقيات و محرماتها ما عندها حتى دخل بالمنظومة الدينية و الخلط اللي ينجم يصير اليوم كي شد البلاد حزب اسلامي خلط مخطر على خاطر نجموا ندخلوها بعضنا بين السياسة و الأخلاقيات و الدين. و اسئلوا عليها سعاد عبد الرحيم الفازة.

اللي نتمناه للناس الكل هو أنكم تكونوا لكل كيما جلال بريك موش بالضرورة معناها تحكيو بالمنطق متاعو أما تقولوا و تخمموا اللي تحبوا و تعيشوا كيما تحبوا و تقبلوا رواحكم كيما انتوما و تكون عندكم الشجاعة بش تكونوا كيما انتوما من غير ما تتخباو و كي كل واحد منا يبدا يقبل روحو نوليوا وقتها انجموا نقبلوا لخرين و نجموا نخلطوا وقتها نتناقشوا في موضوع ما أهم و اللي هو أطر منظومة جديدة : منظومة الاحترام. منظومة الاحترام هي اللي خلاتني نحط النجوم في بلاصة الكلمة اللي قلقت ناس نعزهم و بالمعزة نخلطوا للتوازن اللي حاشتنا بيه و نرضيوا أمنا العربية و أمنا العجمية.
ثم أجهشت بالبكاء

أما *** أمها العشرة لاف و المعذرة على العنف اللفظي و السلام

—————-
بقلم ألفة الرياحي

About these ads

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s